الاحتلال يخطر بهدم 6 منازل قيد الإنشاء قرب جنين

سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، إخطارات بهدم ستة منازل قيد الإنشاء في خربة فارس التابعة لقرية زبدة بمنطقة يعبد جنوب غرب جنين بالضفة المحتلة.

وقال رئيس مجلس قروي زبدة وجيه زيد، إن سلطات الاحتلال أخطرت بهدم ستة منازل قيد الإنشاء تعود لكل من: محمد جميل فارس قبها، وأحمد جواد فارس قبها، والشقيقين نجيب وصبحي فارس قبها، وحازم جلال راغب حمدان، وأحمد محمد عمارنة، بحجة عدم التراخيص، وأمهلت أصحابها تمهيدًا للهدم حتى الـ12 من تموز المقبل للاستئناف في محاكم الاحتلال.

وأشار إلى أن الخربة تقع ضمن المخطط الهيكلي لمجلس قروي زبدة، حيث قام المجلس منذ أيام بأعمال مشروع تعبيد شارع وتغيير شبكة مياه بدعم من صندوق تطوير وإقراض الهيئات المحلية وبالتعاون مع الاتحاد الأوروبي.

الاحتلال يفرج عن أسيرين من جنين

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، عن الأسيرين جبريل زبيدي من مخيم جنين، وسائد أبو عبيد من مدينة جنين.

وأفاد مدير نادي الأسير في جنين منصور سمور، بأن سلطات الاحتلال أفرجت عن الأسير جبريل زبيدي من مخيم جنين، شقيق الأسير عضو المجلس الثوري لحركة “فتح” زكريا الزبيدي، بعد قضاء 16 شهرا منها 6 شهور رهن الاعتقال الإداري، وخاض إضرابا عن الطعام لمدة 26 يوما رفضا للاعتقال الإداري.

كما أفرجت عن الأسير سائد أبو عبيد من مدينة جنين والذي خاض إضرابا عن الطعام استمر 18 يوما رفضا لاعتقاله الإداري، حيث حوله الاحتلال إلى الاعتقال الإداري بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة 8 أشهر.

وأشار سمور إلى أن أبو عبيد أسير سابق أمضى سنوات في سجون الاحتلال.

الاحتلال يعتقل فتاة قرب الحرم الإبراهيمي وسط الخليل

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، فتاة قرب الحرم الإبراهيمي الشريف، وسط مدينة الخليل.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال المتواجدة على مداخل الحرم الإبراهيمي الشريف وسط المدينة، اعتقلت الفتاة أيام نمر صبحي الرجبي (28 عاما)، بحجة حيازتها سكينا.

إصابة “حرجة” برصاص الاحتلال جنوب نابلس

أصيب شاب فلسطيني، مساء اليوم الأربعاء، بجراح وصفت بـ “الحرجة”، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في جبل صبيح ببلدة بيتا جنوبي مدينة نابلس.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في تصريح مقتضب لها، إن إصابة حرجة بالرصاص الحي في الرأس وصلت مستشفى رفيديا الحكومي في مدينة نابلس، من بلدة بيتا جنوبي المدينة.

وأفادت مصادر محلية بأن الشاب أصيب برصاص “متفجر” في الرأس، خلال مواجهات اندلعت قرب البؤرة الاستيطانية المقامة على جبل صبيح.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال كانت تطلق الرصاص الحي بشكل عشوائي في جبيل صبيح.

وذكرت أن المصاب أدخل إلى غرفة العمليات في مستشفى رفيديا.

اشتية يضع حجر الأساس لجامعة نابلس للتعليم المهني والتقني

وضع رئيس الوزراء محمد اشتية يوم الأربعاء، حجر الأساس لجامعة نابلس للتعليم المهني والتقني ومبنى كلية ابن سينا للعلوم الصحية، بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وستقام الجامعة على مساحة 350 دونما، والكلية على مساحة 140 دونمًا بتمويل من الحكومة الفرنسية بقيمة 15 مليون يورو.

ووصف اشتية جامعة نابلس بالمشروع الاستثنائي الفريد.

وقال: “جئنا لتكريم نابلس بما تستحق من خلال وضع حجر الأساس لجامعة تحمل اسم نابلس”.

وذكر اشتية أن “هذه الجامعة ستكون لكل أبناء فلسطين، وستكون عنوانا للمهنية العالية والأداء المتميز”.

وأوضح أن قرار الحكومة إنشاء هذه الجامعة انطلق من قناعتها بضرورة إعادة صياغة حلقات التعليم الأكاديمية والمهني

وبين اشتية أم هذا القرار جاء استنادا إلى رؤية شاملة لتطوير رأس المال البشري واستراتيجية التعلم مدى الحياة، إذ قررت الحكومة إنشاء الهيئة الوطنية للتعليم والتدريب المهني والتقني لتكون المظلة الوطنية الموحدة لمعالجة تشتت وتبعثر أدوات التطوير والتخطيط لهذا القطاع.

وعبر عن تطلع الحكومة إلى أن تساهم هذه القرارات برفد سوق العمل بالكفاءات المطلوبة والمؤهلة لقيادة عملية التنمية الوطنية، للوصول إلى معادلة التلاقي بين التعليم والتدريب المهني والتقني من جهة وسوق العمل والصناعة والإنتاج من جهة أخرى.

وأشار إلى حرص الحكومة على تمكين الشباب ليكونوا رياديين وقادرين على خلق فرص عمل لأنفسهم ولغيرهم بما يفضي إلى التمكين الاقتصادي من أجل تلبية المتطلبات التكنولوجية المتسارعة.

من ناحيته، قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي محمود أبو مويس أن الوزارة تعمل على محاربة البطالة بالتقننة ومواكبة الثورة الصناعية الرابعة بالرقمنة.

وأضاف أن الوزارة تسير على قاعدتين، أولاهما هي الانتقال من التعليم إلى التعلم، ولهذا ألغت أكثر من 200 برنامج تقليدي واستبدلتها ببرامج تكاملية، واستحدثت برامج جديدة يتطلبها سوق العمل.

أما القاعدة الثانية فهي الانتقال من الاحتياج إلى الإنتاج عبر التعليم التقني.

وقال إن جامعة نابلس ستفتح الأبواب أمام جميع الدرجات والفئات والأعمار للتدرج من درجة دبلوم مهني إلى الدكتوراه، أسوة بنظيراتها في التعليم الأكاديمي، لإضفاء أهمية على هذا النوع من التعليم الذي له دور أساسي في تخفيض البطالة وتحقيق التنمية المستدامة.

أما وزير الصحة مي الكيلة، فتحدثت عن كلية ابن سينا التي أنشئت عام 1969 تحت اسم “كلية ابن سينا للتمريض والقبالة” كأول كلية حكومية تمنح درجة الدبلوم في القبالة للإناث، ثم تطورت إلى أن باتت عام 2009 كلية ابن سينا للعلوم الصحية.

وذكرت أنه ومنذ عام 1997 تم تطوير وتحسين برنامج البكالوريوس في الكلية ليأخذ بعين الاعتبار توصيات منظمة الصحة العالمية والتوصيات الوطنية والدولية بما يتلاءم مع الاحتياجات الوطنية الحالية والمستقبلية.

وقالت إن الوزارة تطمح لكي تصبح هذه الكلية رائدة وطنيا وعربيا ودوليا في برامج التمريض والقبالة، وتعزيز مبدأ التعليم والتدريب العملي والنظري والمستمر لطلبتها ومدرسيها وتخريج الخبراء في مجال التمريض والقبالة.

من ناحيته، أوضح رئيس جامعة نابلس رزق سليمية أن فكرة تأسيس الجامعة جاءت استجابة لإدراك الحكومة لأهمية التعليم والتدريب المهني والتقني ودوره في جسر الهوة بين مخرجات التعليم والتدريب والاحتياجات الفعلية لسوق العمل.

كما جاءت لكي تحاكي المتغيرات المستقبلية، وتساهم في خفض معدلات البطالة بين الشباب، وتعظيم الإنتاجية، وتحسين القدرة التنافسية، وزيادة الدخل، وتحسين مستوى المعيشة.

وأوضح أن الجامعة ستكون الذراع التنفيذي والتطبيقي لاستراتيجيات الهيئة الوطنية للتعليم التقني والمهني.

وبين أن هناك خمس كليات مقترحة في الجامعة، أولها كلية ابن سينا، وهي كلية قائمة قررت الحكومة نقلها ماليا وإداريا إلى جامعة نابلس.

وستضم الكلية برامج مختلفة عن البرامج التقليدية، مثل تقنيات التصوير الطبي والعلاج بالأشعة، والتأهيل والعلاج الطبيعي، والتمريض المنزلي، وتمريض الطوارئ، وتمريض حديثي الولادة والأطفال.

وستحتوي على كلية الهندسة التقنية والتطبيقية، وكلية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وكلية الهندسة والموارد الطبيعية والاستدامة، وكلية المهن والحرف.

مستوطن يعتدي على الناشطة منى الكرد وشرطة الاحتلال تعتقلها

اعتدى مستوطن ظهر اليوم الأربعاء، على الناشطة منى نبيل الكرد (23 عاما) في حي الشيخ جراح المهدد بالإخلاء لصالح المستوطنين بالقدس المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن مستوطنا اعتدى على الكرد برش الطلاء على وجهها، قبل أن تعتقلها شرطة الاحتلال وتستجوبها.

مستوطنون يقتحمون المنطقة الأثرية في سبسطية

اقتحم مئات المستوطنين اليوم الأربعاء، المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية شمال نابلس.

وقال رئيس بلدية سبسطية محمد عازم في تصريح صحفي، إن قوات الاحتلال أغلقت المنطقة الأثرية والطرق المؤدية إليها، وانتشرت على أسطح المنازل.

وأوضح عازم إلى أن الاقتحام يأتي وفق برنامج ثابت أعلنه “مجلس المستوطنات” في وقت سابق.

وأشار عازم، إلى أن الأشهر الماضية شهدت اقتحام المستوطنين للموقع الأثري كل أربعاء، إلا أن البرنامج الجديد يهدف لزيادة أيام الاقتحام لثلاثة أيام بالأسبوع.

وفاتان و216 إصابة جديدة بـ”كورونا” في فلسطين

أعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة، اليوم الأربعاء، عن تسجيل وفاتين و216 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” و387 حالة تعاف خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وأوضحت الكيلة في التقرير اليومي حول الحالة الوبائية في فلسطين، أنه تم تسجيل حالتي وفاة في قطاع غزة، نتيجة الإصابة بالفيروس.

وأشارت إلى أن الإصابات الجديدة سجلت على النحو التالي: “طولكرم 3، نابلس 9، الخليل 1، جنين 3، رام الله والبيرة 1، قطاع غزة 199”.

وأضافت ان حالات التعافي الجديدة توزعت حسب التالي: “طولكرم 5، نابلس 8، الخليل 2، جنين 3، رام الله والبيرة 8، طوباس 7، قطاع غزة 354”.

وبينت أن نسبة التعافي من فيروس كورونا في فلسطين بلغت 97.8%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 1.1%، ونسبة الوفيات 1.1% من مجمل الإصابات.

ولفتت وزيرة الصحة إلى وجود 13 مصابا بكورونا في غرف العناية المكثفة، منهم مريضان موصولان بأجهزة التنفس الاصطناعي.

 فيما يعالج في مراكز وأقسام كورونا في المستشفيات في الضفة الغربية  19 مريضا.

وفيما يخص المواطنين الذين تلقوا الطعومات المضادة لفيروس كورونا، فقد بلغ عددهم الإجمالي في الضفة الغربية، وقطاع غزة 426,897  بينهم 258,853 تلقوا الجرعتين من اللقاح.

استشهاد فلسطينية برصاص الاحتلال قرب القدس

استشهدت شابة فلسطينية، اليوم الأربعاء، عقب إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليها، بالقرب من بلدة “حزما” قرب القدس بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن ودهس مزدوجة.

وقالت وزارة الصحة، إن الارتباط المدني الفلسطيني أبلغها رسمياً باستشهاد مواطنة، أطلق الاحتلال النار عليها، في حزما.

وأعلنت مصادر محلية، أن الشهيدة هي الفتاة مي عفانة من بلدة أبو ديس بعد إطلاق الاحتلال النار عليها قرب قرية حزما.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن الجيش أطلق النار على فتاة بعد محاولتها تنفيذ عملية دهس وطعن مزدوجة بالقرب من “حزما” شمال القدس.

وفي وقت لاحق، أعلنت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، إن الفلسطينية فارقت الحياة، دون تقديم أي تفاصيل عنها.

من جانبها ذكرت مصادر فلسطينية، أن الشهيدة والتي لم تعرف هويتها بعد، كانت تقود مركبتها عند مدخل بلدة حزما، وسلكت بالخطأ ممرا في شارع عسكري شرع الاحتلال بشقه منذ أسبوع.

مستوطنون يقتحمون “الأقصى”

اقتحم مستوطنون، اليوم الأربعاء، ساحات المسجد الأقصى، بحماية من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن 56 مستوطنا اقتحموا باحات الأقصى، ونفذوا جولة استفزازية، قبل أن يغادروه من جهة باب السلسلة.

يأتي ذلك بعد ساعات من انسحاب المستوطنين الإسرائيليين، من ساحة منطقة باب العامود في مدينة القدس، بعد انتهاء مسيرة الأعلام التي انطلقت عصر أمس.

وانطلقت مسيرة الإعلام، بعد عصر الثلاثاء، في مدينة القدس، والتي نظمها المستوطنون بحماية من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وقد وصلت إلى منطقة باب العامود بالقدس.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بإصابة 27 مواطناً خلال المواجهات التي اندلعت بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في باحات باب العامود.

وفي السياق، أصيب العشرات من المواطنين بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة سلمية انطلقت في مختلف مناطق الضفة الغربية، احتجاجا على مسيرة الاعلام بمدينة القدس.

ويشهد المسجد الأقصى يوميًا عدا الجمعة والسبت اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وشرطة الاحتلال، وعلى فترتينِ صباحية ومسائية.